اختتام فعاليات منتدى المشاريع المستقبلية باستعراض العديد من مشاريع المستقبل وتوقيع عدد من الاتفاقيات بين المشاركين

بدأ جدول أعمال اليوم الثاني من المنتدى، بعرض لأهم إنجازات الشركة السعودية للخطوط الحديدية "سار" التي مثلها مدير مشاريع الاعمال المدنية والخطوط الحديدية عبدالإله الهذيل موضحاً تدرّج أعمال الشركة وأهدافها في تطوير البنى التحتية للخطوط الحديدية بين مدن المملكة، والخدمات التي تقدمها الشركة من خلال نقل الركاب، والبضائع، والمعادن، وترسيخ مكانة المملكة كمركز لوجستي عالمي يربط بين قارات العالم ، حيث تعمل منظومة النقل "سار" بالتضامن مع منظومة الصناعة الوطنية تحت برنامج "ندلب" على تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية من خلال مبادرة ربط مراكز الأنشطة الاقتصادية بالمملكة من خلال تطوير البنية التحتية للسكك الحديدة ورفع الطاقة الاستيعابية لها، مبينا أهم الفرص الاستثمارية المستقبلية في ربط عدد من سكك المملكة ضمن المجالات المحددة.

كما استعرض نائب رئيس إدارة المشاريع بشركة التعدين العربية السعودية "معادن" سعد بن عيبان قصة نجاح الشركة والتحديات التي واجهتها، موضحاً أبرز المشاريع المستقبلية للشركة، فيما قدّم ممثل شركة البحر الأحمر للتطوير موجزاً عن استراتيجية الشركة ونطاق عملها ومشاريعها المستقبلية والتركيز على استراتيجياتها المعتمدة على رؤية واضحة وأهداف مدروسة.

 

بدوره، بيّن نائب الرئيس للمشاريع والخدمات الفنية بشركة المياه الوطنية المهندس منصور أبو اثنين رؤية الشركة المتبلورة في ضمان التنمية المستدامة، لافتاً إلى الانخفاض الإيجابي الذي حققته الشركة خلال العام الماضي في نسبة تعثر المشاريع، مرجعاً أسبابها إلى استقطاب كفاءات وطنية مؤهلة لإدارة المشاريع، فضلاً عن تطبيق منهجية معينة بعد دراسات عديدة، مستعرضاً أهم المشاريع التي نفذتها الشركة، علاوة على المشاريع المستقبلية المواكبة للرؤية الكريمة.

وتطرق المشرف العام على مكتب تحقيق الرؤية بهيئة تطوير منطقة مكة المكرمة المهندس/ وجدي بن حسن طوله، أبرز مهام ومسؤوليات الهيئة والمشاريع التي تقوم بها، كما عرف الحضور عن الهيئة موضحا مسيرة الهيئة خلال مراحلها المختلفة ورؤيتها ورسالتها ومهمتها، كما تحدث عن دور الهيئة في برنامج خدمة ضيوف الرحمن موضحاً بأن الهيئة أُعتمد لها 23 مبادرة لخدمة الحجاج والمعتمرين ومكة المكرمة، كما تحدث عن المخطط التطويري الشامل لمكة المكرمة والمشاعر المقدسة.

بعدها عرض المدير التنفيذي للمشاريع بالهيئة العامة للجمارك السعودية المهندس وليد القرني  و المدير التنفيذي للصيانة و التشغيل المهندس ماجد الهلال أهم الانجازات والمشاريع المستقبلية للجمارك منها مشاريع البنية التحتية ومشاريع البناء والطرق والمدن السكنية، بعدها وضح الجدول الزمني للمشاريع والاهداف التي تصبوا إليها الهيئة العامة للجمارك، وكيفية التقديم على المشاريع المستقبلية للجمارك، مبيناً أن الجمارك تركز على جانبين في مشاريعها: الاسعافات الاولية في الموقع، والتأكد من وجود أدوات السلامة ويكون هناك مختصين لإدارة عملية السلامة .

بدوره بين م.عوض الشهري المدير التنفيذي للمشاريع بـ"نيوم" الخطة المستقبلية ومشاريعها التي ستعرضها خلال المرحلة المقبلة.

ثم قدم المهندس فيصل سعود السريحي مدير إدارة المشاريع بالهيئة الملكية بينبع، والمهندس عبد الله كاشغري مدير إدارة الإنشاءات بالهيئة الملكية للجبيل، عن رؤية ورسالة الهيئة ومشاريعها بما يتواكب مع رؤية المملكة 2030، بحيث تكون أفضل إختيار للمستثمرين في مجال الصناعة والبتروكيمياويات، وتطوير المناطق السكنية والصناعية والاهتمام بالبيئة والأمن بالمدن الصناعية، والاهتمام بالنواحي الصناعية والسكنية وتطبيق أفضل التمثيلات لتكون أعلى مدن العالم من ناحية الثقافة الصناعية.

ثم شارك المهندس فيصل القحطاني من إدارة العمليات بالصندوق السعودي للتنمية بعرض نبذه عن الصندوق ونشاطه خلال 45 العام الماضية، وكذلك منهجية شراكة الصندوق مع القطاع الخاص، والمشاريع التي يقوم بها، بالإضافة إلى آلية التقديم على المشاريع بالصندوق.

وأستعرض المهندس زكي العمران مدير ادارة الدراسات والتصاميم بوكالة التعمير بأمانة المنطقة الشرقية، المشاريع والخدمات التي تعمل عليها أمانة الشرقية ورسالتها المستقبلية والخدمات البلدية، وأهم الشركاء مع أمانة الشرقية بما يواكب برامج التحول الوطني 2020، ورؤية المملكة 2030.

بعدها قدمت المؤسسة العامة لتحلية المياه عرضاً عن مشاريعها المستقبلية وآلية التأهيل لهذه المشاريع قدمه م/عبد الرحمن العريفي   أخصائي إدارة مشروعات -نائب ثاني بالإدارة العامة للدراسات والتصاميم

واختتمت العروض بعرض لمدينة الملك عبد الله الاقتصادية قدمه م/شادي الغمري مدير تنفيذي أول تطوير وخدمات المدينة، وتحدث عن دور المدينة ومشاريعها الاقتصادية المستقبلية وأهمية موقعها الاستراتيجي.

كما اختتمت فعاليات منتدى المشاريع المستقبلية التي نظمتها الهيئة السعودية للمقاولين بفندق كروان بلازا بالرياض على مدى اليومين توقيع 3 اتفاقيات، حيث وقعت شركة شنايدر الكتريك السعودية مذكرة تفاهم مع  شركة نسما وشركاؤهم للمقاولات المحدودة، فيما تم توقيع عقد تنفيذ مشروع محطات الكهرباء والبيوت مسبقة الصنع لمحطات الكهرباء بين شركة شنايدر الكتريك وكل من الكفاح للمقاولات، وشركة كايس، حيث تهدف هذه الاتفاقيات الى تعزيز التعاون المستقبلي بين الشركات في دعم وتنفيذ المشاريع المستقبلية بمعايير احترافية تعتمد على أساليب التكنولوجيا الحديثة بما يتوافق مع رؤية المملكة ٢٠٣٠، إضافة إلى توطين صناعة المحطات المتنقلة داخل السعودية وتنفيذ بيوت مسبقة الصنع بمحطات الكهرباء، حيث يعتبر جزء من برنامج توطين الصناعة في مشروع مرجان التابع لشركة أرامكو السعودية، وبذلك يسجل منتدى المشاريع المستقبلية توقيع ٨ اتفاقيات خلال يومين.

 

من جهته، قال أمين الهيئة المهندس ثابت ال سويد في ختام المنتدى، أن رؤيتنا في الهيئة "تنص على بناء المستقبل بثقة، فنحن نبني قطاع المقاولات لتعزيز الثقة بين جميع العاملين فيه، وعلى من يعمل أو يهتم بقطاع المقاولات الاستفادة من أهداف الرؤية والتوجه استراتيجياً في انتهاز الفرص الحديثة علما أن المقاولات من أكثر القطاعات نمواً ولديه فرص عديدة لخدمة الوطن"، مبينا الهدف الرئيس من المنتدى في رفع مستوى الشفافية بين المقاولين والمهتمين والجهات المشاركة.

وعبّر أمين الهيئة عن رضا المشاركين عما شاهدوه من عروض للجهات المشاركة، مرجعاً ذلك إلى جهود فرق العمل التابعة للهيئة بالتعاون مع فرق الجهات المشاركة، ويطمح أن يكون المنتدى القادم لا يقل عن مستواه في العام الحالي وستعمل الهيئة على استقبال مرئيات المشاركين لتنفيذها في العام القادم بأذن الله.

2019-02-27